الإخوان مش فرض :

الإخوان مش فرض :

أنا بتصعب عليا البلد ديه لما ألاقى جماعه دمويه ليها تاريخ ملوث بالدم بيشتغلو المصريين بالدين ماشيين بنظريه الدين أفيون الشعوب أو أن الشعب المصرى شعب عاطفى يقصده عبيط يعنى لا إحنا مش عبط و مش هبل و بنقول لإخوان ألعبو غيرها ده أنتو أكتر حاجه مخليه نظام مبارك موجود و لو مكنتوش موجودين كان زمان الحزب الوطنى الديكتاتورى مش موجود أقولكو ليه :

أى نظام ديكتاتورى إشتراكى لازم بيدور على تيار معارض يكون متحكم فيه علشان يظهر قدام العالم أنه نظام ديمقراطى و مخلى المعارضه شغاله بس أل مبارك مش اغبيا و أحسنو الإختيار و أختارو نظام أرهابى متطرف يكون معارض ليهم علشان يكسبو الدعم الأمريكى و أمريكا كانت عامله ذكيه بس جشع أل مبارك ذكى فى تحقيق مصالحه الشخصيه ألى هى بعيده عن مصلحه البلد و أختارو الإخوان بعد تجربه فتح و حماس فى فلسطين أنهم خلو الشعب الفلسطينى يخوض تجربه الديمقراطيه فى وقت هو مش مؤهل ليها بس أحنا مؤهلين بس أبعدو التلوث الفكرى ألى أسمه الإخوان عنا ألى ماشى بنفس نظام الحزب الوطنى دول بيستغلو الفقرا و دول بيشتغلوهم بالدين دول بيحاربو العلم علشان الشعب ميفكرش ودول بيستغلو الجهل الأتنين بيكملو بعض مينفعش واحد فيهم ألى يفضل موجود عارفين ليه … علشان الأتنين بيكملو بعض و بقاء كل واحد فيهم معتمد على التانى … يعنى لو الإخوان أنتهو يبقى الحزب الوطنى هاينتهى بظلمه و بقمعه لينا .

أهم حاجه أننا نحسبها صح سبيكو من الأفلام ألى الإخوان بتعملها هى و الحزب الوطنى الأخوان ماكنوش هايفوز ب أكتر من 90 مقعد فى أنتخابات مجلس الشعب لولا أن الحزب الوطنى قداهم الضوء الأخضر أنت ليه مسألتش نفسك :

أشمعنى أل مبارك ( العيله الحاكمه ) سمحو لإخوان بأنهم ينزلو أنتخابات مجلس الشعب 2005 بشعار ( الإسلام هو الحل ) و بعد كده حظرت الشعار ده فى أنتخابات الشورى و لغو المرشحيين ألى أستخدمو الشعار ده فى أنتخابات الشورى ألى جت بعد أنتخابات 2005 :

أقولكو ليه يا مصريين يا عاطفيين :

بصو العالم فى الوقت ده كان رافض قيام أى دوله دينيه و فى نفس الوقت كانو بيطالبو دول العالم التالت و الدول العربيه الديكتاتوريه أنهم يتحولو للديمقراطيه فالنظام العالم أتصدم صدمتين :

أولا : فوز حماس ( جماعه الإخوان المسلمين بفلسطين )

ثانيا : إخوان مصر أوشكو على الوصول للتحكم بالحكومه المصريه .

فأستغل الحكام الديكتاتوريين رفض النظام العالمى للحكومات الدينيه المتعصبه فقامو بخلق تيارات معرضه لهم دينيه و إن كانت موجوده فحاولو إظهارها مثل فوز الأخوان بمقاعد فى مصر لكى يلقو الدعم الخارجى على حساب التيارات الليبراليه و جعلو النظم الأمريكيه ترفض الأنظمه الليبراليه الديمقراطيه فى الشرق الأوسط لأنها ستبرز فى النهايه تيارات دينيه بسبب جهل الشعوب العربيه التى يزرع فيها الأنظمه الديكتاتوريه الجهل و التعليم الفاسد الذى يحافظ على تواجدهم منذ ما يسمى بثوره 1952 ألى هى  أسمها الفعلى الأنقلاب العسكرى على الدوله .

حد يقولى :

هل الأسلام يرفض التسامح

هل الأسلام يرفض حريه الرأى

هل الأسلام يرفض السلام

هل الأسلام يرفض معامله غير المسلمين برحمه ( تذكرو هجره الرسول عليه السلام للمدينه ألى كانت كلها مسيحيين )

هل الأسلام يرفض المساواه

هل الأسلام يرفض أعمال العقل و التساهل مع البشر لمرعاه ظروف معينه ( تذكرو عمر بن الخطاب )

لو أنت شايف أن الأسلام مش بيتعارض مع ال 6 نقط السابقه يبى الأسلام مش بيتعارض مع الليبراليه و لو تعمقت أكتر هتلاقيه بيتعارض مع نظام مبارك و للعجب هيتعارض مع الأخوان ألى هما أسمهم الأخوان المسلمين .

لو حسبنها عقلانيا و روحانيا أذن يتضح لنا مما سبق أن :

1 – الإخوان مش فرض علشان دين الأسلام مقلناش قتلو بعض و أغتالو المعارضين ليكو زى ما عمل مؤسس الجماعه الأخوانيه حسن البنا .و نفتكر أن النبى محمد عليه السلام لاقى رد فعل عنيف ضده فى بدايه دعوته و لم يرد بالعنف عليهم بل أستخدم عقله للنقاش الحر .

2 – الأستنتاج التانى هنلاقى أن الليبراليه فرض علينا دينا قالنا التسامح و المساواه و السلام و ألى موجود فى الأسلام مخالف لليبراليه و الحريه فهو من الشريعه ألى قام بوضعها مجموعه من البشر أستنتجوها من ظروف الزمن الذى كانو يعيشون فيه و أعتقد لو نفس هؤلاء الناس لو كانو يعيشون فى زمننا هذا لكانت أختلفت قوانينهم و قواعدهم التشريعيه و الفقهيه التى وضعوها . و عمر بن الخطاب أكبر دليل لذلك برجاء مراجعه فتره خلافته فى التاريخ ….

3 – مفيش حاجه أسمها أن الدوله ليها دين الدوله ما هى إلا كيان نظامى يضم مجموعه من البشر يسمى المجتمع و كل فرد من المجتمع له حريه العقيده و الحريه الشخصيه بدام لم يضر فرد أخر و نتذكر أن النبى محمد عليه السلام لم يجبر أهل المدينه المنوره بالدخول للأسلام  بل دعى له بسلام و أمن من أمن و رفض من رفض فالدين حريه و كل أنسان يتدين على ما يجذب قلبه و بالنسبه لحوار أنه حرام و مش حرام فديه علاقه بين الأنسان و الرب أما ما بيننا نحن مجتمع الأنسان فما بيننا هو ما يضرنى و ما يضرك .

الإخوان مش فرض . . . أما التسامح و السلام و مراعاه شعور الغير فهو فرض أذن فاليبراليه فرض علينا بمفهومها الأنسانى لا تدخل الدين فى علاقتى معك فأنا لا أطلب منك أن تعبدنى و لكن ما أطلبه منك هو أن تصون إنسانيتى …

محمد عبد الحى

أنا مش إخوان . . . أنا إنسان  ليبرالى علمانى . . . و علاقتى بينى و بين ربى مسلم

تعالو نغير المفاهيم الغلط و نبتدى من جديد